وقفة مع النفس
من ملتقى الأخت المسلمة

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه

هنا سنجتمع أخياتي الحبيبات أنقل لكن كلمات خطها شيخنا "محمود المصري" حفظه الله في حق حجاب الفتاة المسلمة و سنتطرق لذلك في حلقات متفرقة

قد تكون نصيحة لك أو تكوني بها عونا لغيرك
فتابعينا أخيتي والله كتاب رائع وكلمات اروع
كتاب قصير لكن فيه مواعظ مهمه

حجاب المراة المسلمة
ان الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله صلى الله عليه و سلم ؛أما بعد:


أختاه: أيتها الطاهرة النقية التي نبتت في حقل الإسلام و سقيت بماء الوحي فكانت زهرة غالية يجب إن نحفظها ، بل و نحافظ عليها في كل وقت و حين.

إنني أخاطب ضميرك الحي و فطرتك النقية فإقرئي تلك الكلمات بعيني قلبك و تحرري من قيود النفس و الهوى و إجعلي تلك اللحظات بمثابة وقفة مع النفس لعلك تكونين بعدها في الفردوس الأعلى.

تالله يا أختاه إني لأرجو أن تكوني من أهل الجنة و اعلمي أن طريق الجنة سهل ميسور ، ولكن مهرها غالي ثمنها بيديك ألا و هو طاعتك لله جلا و علا


إعلمي أيتها الأخت الغالية أن الإسلام يهدف في المقام الأول إلى إقامة مجتمع طاهر نظيف لا تثار فيه الشهوات و لا تسثار فيه دوافع الرغبة في كل حين .


و لذا حرم اللإسلام التبرج و فرض الحجاب على كل مسلمة تؤمن بالله عز و جل .

و الإسلام ما فرض هذه الضوابط على المرأة المسلمة في ملبسها و زينتها إلا لصيانتها و حمايتها من عبث العابثين ، و مجون الماجنين، و إلا لتكون المرأة المسلمة كالدرة المصونة ، و كاللؤلؤة المكنونة التي لا تصل إليها الأيدي الآثمة.

لقد فرض الإسلام عليك الحجاب...لا لأنك شيء مستقذر يستر ، و لكن لأنك جوهرة يجب أن تصان عن الأعين ،فإنه كلما ازدادت القيمة كلما ازدادت الحاجة لسترها و حفظها ، فكلما إستترت المسلمة كلما زادت علاوة و قيمة.

و لذلك وصف الحور العين في الجنة بقوله :

﴿ حور مقصورات في الخيام ﴾
وَلَنَصِيفُهَا عَلَى رَأْسِهَا خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا


(72) آلرحمن



قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴿٥٣﴾
الزمر

يتبع بإذن الله







كاتب الموضوع :
نهر الكوثر