منتقى الآداب من تفسير السعدى ( القول الحسن للناس )
من علوم القرآن الكريم



بسم الله الرحمن الرحيم

القول الحسن للناس

قَالَ سُبْحَانَهُ: ٰ{ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا } البقرة.83

ومن القول الحسن أمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر , وتعليمهم العلم , وبذل السلام , والبشاشة وغير ذلك من كل كلام طيب .


ولما كان الإنسان لا يسع الناس بماله , أمر بأمر يقدر به على الإحسان الى كل مخلوق , وهو الإحسان بالقول , فيكون من ضمن ذلك النهى عن الكلام القبيح للناس حتى الكفار , ولهذا قال الله تعالى : {وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ.}

ومن أدب الإنسان الذى أدب الله به عبادة أن يكون الإنسان نزيهاً فى أقواله وأفعاله , غير فاحش ولا بذىء , ولا شاتم ولا مخاصم , بل يكون حسنَ الخلق واسع الحلم , مجاملاً لكل أحد , صبوراًعلى ما يناله من أذى الخلق , امتثالاً لأمر الله ورجاء لثوابه , , ثم أمرهم بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة , لما تقدم أن الصلاة متضمنه الإخلاص للمعبود , والزكاة متضمنة للإحسان الى العبيد .




من كتاب (منتقى الآداب من تفسير السعدى)






كاتب الموضوع :
داعيه الى الخير