المصرى اليوم : أوباما: المسلمون أكثر من عانوا التطرف.. ولا نفرض أجندتنا على المنطقة
من أخـبار مصــــر

المصرى اليوم

أوباما: المسلمون أكثر من عانوا التطرف.. ولا نفرض أجندتنا على المنطقة

قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الثلاثاء، إن «المسلمين هم أكثر من عانى التطرف»، مؤكدًا أن بلاده «لا ترغب في أن تفرض على الوطن العربي أن يسير على طريقتها أو أن يتبع أجندتها».

وأضاف أوباما، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في اجتماعها الـ67، أن «العالم العربي يتحرك نحو الديمقراطية، ونحن لن نملي عليهم الطريقة التي يسلكونها، ولا يمكننا أن نحل مشاكل العالم، ولا نتوقع منهم أن يسيروا على طريقنا أو يتبعوا أجندتنا»، مؤكدًا أن «المسلمين هم أكثر من عانوا التطرف».

وتابع أن «الولايات المتحدة دولة تحترم الجميع، ولديها مسلمون يمارسون شعائرهم بحرية في كل مكان، ولا يمكن أن تنتقد أحدًا بناءً على معتقداته»، مشيرًا إلى أن «الدستور الأمريكي يكفل حرية التعبير، ولا يمكننا حظر الفيلم (المسيء للرسول) كما لا يمكننا حظر أي آراء تتناقد مع معتقداتنا نحن».

وأدرف أوباما، الذي بدأ كلمته بالحديث عن السفير الأمريكي كريس ستيفنز، الذي قتل في ليبيا في مظاهرات الفيلم المسيء، أنه «لا يوجد كلمة أو فيديو يبرر قتل إنسان أو الاعتداء على السفارات»، مشددًا على أن «الولايات المتحدة ستلاحق القتلة، وستأخذ إجراءات لتأمين بعثاتها الدبلوماسية».

ووصف الهجوم على السفارة الأمريكية في بنغازي بأنه «ليس إهانة لأمريكا فقط بل إهانة للقيم التي تأسست عليها وهي قيم الحرية والتعبير عن الاختلاف»، وتابع: «مستقبلنا يحدده أشخاص مثل ستيفن وليس قتلته»، مؤكدًا أن «الولايات المتحدة دعمت قوى التغيير في مصر، لأنها تدعم الديمقراطية التي يريدها الشعب، ودعمت عملية التحول في اليمن وتدخلت في ليبيا»، وأكد أن «نظام الأسد يجب أن ينتهي لإنهاء معاناة الشعب السوري».

وقال إن «الديمقراطية الحقيقية الناس لا تزج بالناس في السجن، بسبب ما تعتقد، وتشجع الناس على الحديث عما يعتقدون دون خوف، وعندما تطالب بحريتك يجب أن تسأل نفسك ما مدى مقدار تسامحك مع معتقدات الآخر واختلافته».


كاتب الموضوع :
مراسل مصراوى سات