هل التشريع وحده يكفي لحماية الاخلاق ؟
من العالم الإسلامى

الانسان بطبيعته البشرية مفطور علي الحرية المطلقة فيما يأتي وما يذر . ولا ينزل علي إرادة غيره إلا مكرها , ولا يحب أن ينتقص من حريته شئ
وحفاظا لكيان المجتمع الانساني. وخشية أن تتداعي جدره , فتنهار أركانه , عرفت الشرائع السماوية خطورة هذه النفس الأمارة بالسوء , فقيدتها بأصفاد تضمن بواسطتها صلاح المجموعة البشرية , وتحدد لها حرية الفرد من حرية المجتمع , وتشرع أن كل حق يتبعه واجب , وأن تلك الحرية التي تتمسك بها يجب أن تكون محدودة بحيث لا ترتطم ومصلحة الانسانية .
ووراء تلك الأصفاد قوانين تعقل من ضل في غواية الظلمات , وهوي في مكان سحيق ( ليهلك من من هلك عن بينة , ويحي من حي عن بينة ) تلك ثمرة الشرائع السماوية , تعقل من ضل , وتهدي من غوي وذل ..........
ولكن الشيطان متمرد عصي , وأخته النفس متعصبة لا ترضخ لمصلحتها إلا بجدع الأنف .........
فلابد للقوانين من حماة يتمسكون بأهدابها , وللتشريع من سلطة تنفيذية تذبح ذلك الشيطان , وتكبح تلك النفس الجبارة المتعسفة , لهذا قامت الحكومات , وأنشأ الدساتير والقوانين , لتنصف المظلوم من الظالم , وتأخذ القاسي العبيد بالنواصي والأقدام ...
وحدث ما شئت عن عدل الحكومة الاسلامية أيام عصر النبوة والخلفاء من بعده , فكم قتل قاتل , وحد زان , وقطع سارق , وانتصر مظلوم , ذلك لأن حكومة الاسلام وقت ذاك كانت ترعي التشريع أن ينهار , وتأخذ المتعسف بجريرته عظيما كان أو حقيرا , صغيرا أو كبيرا , ومن ثمة تجلت ثمرة التشريع بأجلي معانيها , فاستتب الأمن , وصينت الأعراض ...
أما الآن : فقد تفصد الايمان من قلوب البشرية أو كاد , اللهم إلا من أناس كلأهم الله بعنايته , وحفظهم برعايته , وقليل ما هم ..
رغم تعدد القوانين والعقوبات وكثرة الزواجر علي اختلاف طبقاتها , الجسمية والعقلية والروحية والنفسية , ورغم ما توصل إليه الانسان من المعرفة والعلم إلا أن الانسان كما هو ... مطبوع علي حب الأثرة والتمرد ...
كان لزاما أن تتغير الشرائع والدساتير لتواكب ما تتمخضه الحياة من تغيرات , وتفرزه الحضارات من مخلفات ... ما يستجد علي النفس والبشر من نزوات , وما يصلح لوقت لا يصلح لوقت آت ..
وفوق كل ذلك كله الرجوع إلي أخلاق الدين , فهي التي تهذب النفوس وتفعل بها مالا تستطيع أن تفعله النار والحديد , وتتحكم فيها تحكما دونه تحكم أشد من السلاسل والأغلال
وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت ** فإن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا

من مدوناتي
**


كاتب الموضوع :
slhshlby